الخميس، نيسان/أبريل 18، 2024

الشيوعي اللبناني: قرار محكمة العدل الدولية يشكل محطة تاريخية وخطوة هامة في مسار النضال الطويل نحو العدالة والمحاسبة

  ادارة الموقع
بيانات
يثمن المكتب السياسي للحزب الشيوعي اللبناني المبادرة الجريئة الرائدة والداعمة لقضية العدالة والتحرر الوطني التي قامت بها جنوب أفريقيا في تقديم هذه القضية القانونية المهمة ضمن إطار التضامن الاممي بين الشعوب، حيث قدمت براهين وأدلّة تفصيلية حول أفعال كيان الاحتلال التي ترتقي إلى مستوى الإبادة الجماعية ونواياها في ارتكاب هذه الجريمة ضد الشعب الفلسطيني في غزة، بينما تخاذلت جميع الأنظمة العربية عن هذا الدور.


ويعتبر الحزب ان القرار الصادر عن محكمة العدل الدولية، وإن كان يفتقد إلى الدعوة الصريحة لوقف إطلاق النار، الا أنّه يشكل محطة تاريخية وخطوة هامة في مسار النضال الطويل نحو العدالة والمساءلة والمحاسبة، وتعرية إرتكابات وجرائم الاحتلال، وذلك للأسباب التالية:
1. اعتبار مندرجات القرار وثيقة رسمية تاريخية تبرز وتوثّق إرتكابات الكيان المجرمة، والذي يدل على الادانة الدولية الواسعة للأعمال العسكرية والتدمير والتهجير والمجازر التي نتجت عنها، ويسعى القرار الى وقف قتل الفلسطينيين وإنهاء التحريض على الإبادة الجماعية، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية الضرورية للسكان النازحين الذين يعانون من المجاعة والحصار والقصف المستمر.
2. سلّمت المحكمة بجدية وجود خطر الإبادة بعد استعراض الأفعال والنوايا، وهو حدث ذو أهمية فائقة، من حيث الاعتراف بأن الجرائم المرتكبة تشكل جزءًا من جريمة الإبادة الجماعية.
3. تكمن الاهمية بتصويت الغالبية الساحقة من القضاة لصالح القرار، باستثناء قاضيين، أحدهم ممثل العدو، مما يعزز على زيادة عامل الإحراج والعزل الدولي للكيان، كما يسبب حرجًا لحلفائه ايضا، خاصةً الدول التي تزوده بالأسلحة وفي طليعتها الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أوروبية.
4. يعزِّز القرار محاكمة الكيان الغاصب أمام محكمة دولية للمرة الأولى، ويُنقِل الصراع إلى إطار دولي نافياً مزاعم الكيان في الدفاع عن نفسه وغير معترضٍ على مقاومة الشعب الفلسطيني المسلحة في نص القرار.
5. رفضت المحكمة بشكل واضح طلب العدو برد الدعوى، وباشرت التحقيق في جريمة الإبادة الجماعية.

إن قرار المحكمة يجب أن يدفع بالأمين العام للأمم المتحدة ورئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي وفي مقدمتها الدول الصاعدة، إلى الدعوة الفورية لعقد اجتماع عاجل للمجلس، والشروع في ضمان التنفيذ الفوري لقرارات محكمة العدل الدولية ذات الصلة، واتخاذ قرار ملزم التنفيذ لوقف اطلاق النار ولجم كل أشكال العدوان الاسرائيلي على شعبنا الفلسطيني ووقف الابادة الجماعية التي يتعرض لها، وفك الحصار عنه وتمكين وصول جميع المساعدات والاحتياجات له في قطاع غزة، وعودة النازحين الى منازلهم والمناطق التي أجبروا على تركها والنزوح منها.

في هذا السياق، يجدد حزبنا دعوته إلى فرض وقف فوري وشامل ودائم لإطلاق النار، وإطلاق سراح جميع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، ودعم حق الشعب الفلسطيني في المقاومة وعلى رأسها المقاومة المسلّحة وصولاً إلى تحقيق دولته الوطنية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس وحق العودة لجميع اللاجئين.